النحت وعجلة الخزّاف (أزواج) – دورة سيراميك مسائيّة

دورة مع ليونيد غوسين وهداس فروبيزور

حول الدورة:
معلمان يدرّسان الدورة في الوقت نفسه. معلمة صناعة الفخّار ومعلم نحت وعجلة الخزّاف. طاقم مهنيّ وصاحب خبرة. إطار تعلم وعمل يتيح التنقل بين مجاليّ الفخّار والنحت والدمج بينهما.
تشكل هذه الدورة فرصة للتعلم والتعمق داخل الحوار الإبداعيّ، وتوفر المكان والزمان للتمعن داخل هذا العمل الفنّيّ.
تركز الدورة على الحاجة الشخصيّة لكل تلميذة وتلميذ في تعلم الفنّ، والتمعن فيه، وتحسين المهارات، والمهنيّة، والارتقاء مرحلة أعلى، كل واحد من المكان الذي يتواجد فيه.

كما ترشدنا الدورة إلى إمكانيّة التوصل إلى الجودة في العمل المستقل ومن خلال الديناميكيّة الجماعيّة.
ونتعرف خلال الدورة عن أنواع مختلفة لحرق الفخار مثل حريق الراكو وحريق الحفرة.

حيّز العمل هو جزء من مدرسة السيراميك المشهورة في جبعات حبيبة حيث توجد ورشة الفخار المزودة بمعدات مهنيّة وعديدة للعمل مع الطين، ويشمل قاعدة واسعة من الوسائل والمعرفة.
(غرفة لتزجيج الفخار تحتوي على تشكيلة واسعة من الألوان، الحريق في درجات حرارة عالية أومنخفضة، الراكو والحفرة).

مدرسة السيراميك التابعة لمركز الفنون هي عريقة التقاليد منفتحة، وفي أجواء حرة تتجاوز الحدود في العمل الفنّيّ وفي أجواء عمل عائليّة خاصة.


من تناسب الدورة:

  • كل من يعمل في مادة الفخار، وحتى من لم يلمس في حياته هذه المادة الساحرة.
  • من يثيره فضول عالم النحت في الفخار.
  • المعنيون في الانفتاح على عوالم جديدة.
    عوالم حرية الحركة في العمل الفنّيّ، بين العمل على عجلة الخزّاف والعمل في النحت.
  • وباختصار، فإنّ الدورة تناسب المبتدئين والمتقدمين على حد سواء، وكل من يهتم في العمل في إطار منفتح يتقاطع مع مجالات تتيح الانتقال بينها – بين صناعة الفخار والنحت والعكس.


ليونيد غوسين: 


يعمل في مجال الفنون التشكيلية في العديد من الوسائل والتقنيات. ولد في فيتسبياك المدينة التي وُلد فيها مارك شجال. يعيش ويعمل في القدس. خريج كلية بتساليل. منذ نحو عقدين يُدرّس النحت والسيراميك، يدرس في مدرسة الفنون في بيت بيرل وفي "كوبيه" في القدس. يحب السيراميك بشكل خاص، والناس العاملين في هذا الفنّ. يشارك في معارض فردية ومعارض جماعية. أعماله  تحمل الطابع الثقافي لموطنه ممزوجة في ثقافة وأجواء إسرائيليّة.
"مادة الطين مستعدة لتقبل كل شكل، وكل عاطفة وكل مغزى إنسانيّ، التي لا تملكها بنفسها، فهي مادة.
الشروط لتقبل المادة للفنّان هي مدى الفراغ داخل الإنسان، والوقت والقدرة اللذين يكرسهما له. فهذه هي مركبات سحر صناعة الفخار.

الأسس التي تركب هذا الفن هي أسس الطبيعة بمجملها: النار والماء" (ليونيد غوسين)

هداس فروبيزور

تعمل في صناعة الفخاروُلدت في كيبوتس جليكسونخريجة كلية فيتال ودراسات السيراميك في جبعات حبيبةعملت خارج البلاد ودرست في Craft Alliance St. Louis, وفي Univesity,MO USA Meramac.
وفي السنوات الخمس الأخيرة هي عضوة طاقم التعليم الثابت في جبعات حبيبة.
تصنع أواني عمليّة وجماليّة وتلك المعدة للطعام والطهي على نحو خاص.
تعمل في ستوديو خاص في كيبوتس جليكسون وخاصة على عجلة الخزّاف وتعلم الصغار والكبار.

"التواصل الطبيعيّ مع الأرض يدفعني إلى صناعة أواني تدمج بين بدائية المادة والتصميم الدافئ الوظائفيّ" (هداس فروبيزور)



متى؟ أيام الخميس، 17:00-20:00. نبدأ بعد الأعياد.

 :للتسجيل 
       

استمارة تسجيل
هاتف: 04-6309287  04-6372824  |    إيميل: artgvha@givathaviva.org.il